الإعلانات

منتديات انا سني العالمية

(تتشرف ادارة شبكة منتديات انا سني العالمية بدعوة كل المسلمين الى توحيد الصف ضد الافكار المتطرفة في العالم الاسلامي )

تنبيه الشيخ العلامة البوطي رحمه الله لم يكون من احد في الفتنة التي في سورية

ابن ال حمد : تم طرد الكثير من العضويات الوهمية في المنتدى
و الكثير من العضويات التي تسجل الاسماء بغير اللغة العربية ويمنع ذالك في الشبكة .. تنبيه ان شبكة منتديات انا سني العالمية ليس لها علاقة مع اي جماعة او منظمة
او اي شيء من اشكال العنف او التعسف على الاشخاص وذالك يمنع هنا .
ان الشبكة تدعوا الى المنهاج الصحيح و المعاتدل بالحوار بالقلم الحر فقط لا غير .
واي بنود تخالف القانون يتم التبليغ عنها الادارة ..ويمنع هنا الدعوة للحقد أو الكراهية أو التفرقة العرقية, أو كل نشاط آخر لا يتوافق مع القوانين الدولية الجاري بها العمل . هذا والله الموفق

موضوعــــــــــات عـــــــــــامـــة متنــــــــــوعــــــــة

صفحة 2 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الجمعة يناير 30, 2015 9:15 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :




الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه واطيب الصلاة والسلام وأفضلهما على سيدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد
فهذه مجموعة خواطرطرأت على ذهنى فى بعض مواضيع متنوعة أرجو ان تنال إعجابكم..
وسنواصل وضعها على صفحات هذا المنتدى المبارك تباعا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خلــــــــق السمــــــاوات
قال تعالى :"لخلق السموات والأرض أكبر من خلق الناس ولكن أكثر الناس لا يعلمون"آية 57 غافر
يقول تعالى منبها على أنه يعيد الخلائق يوم القيامة ، وأن ذلك سهل عليه ، يسير لديه - بأنه خلق السموات والأرض ، وخلقهما أكبر من خلق الناس بدأً وإعادة ، فمن قدر على ذلك فهو قادر على ما دونه بطريق الأولى والأحرى ت بن كثير
وهذا حق ..
ولكن قد يتبادر إلى أذهان البعض معنى آخر وهو أن خلق السموات والأرض بحجمهما الهائل جدا يكون قد أخذا من الله جهدا أكبر من خلق الإنسان وكانت السموات والأرض أشق عند الخلق من خلق آدم عليه السلام
وهذا الكلام منطقى تماما على مستوى المخلوقات ،أى إذا كان الخالق أحد غير الله
ولكن بالنسبة إليه تعالى فلا مجهود ولا مشقة عند خلق السموات والأرض والإنسان بل وكل شئ فالله تعالى لا يبذل مجهودا عند خلق الأشياء مهما تعاظمت

يقول تعالى : " إنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ " آية 82 يس
وقال تعالى " وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ" سورة ق آية (38)
وما مسنا من لُغُوب أي :ما مسنا من إعياء ولا نصب ولا تعب

avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الأربعاء أكتوبر 07, 2015 2:18 pm

بينما أصر إبليس على معصيته ولم يطلب إلا الإنظار والمهلة ليتسنى له أن يمارس الغواية والإضلال :
قال تعالى " قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون(136) قال فإنك من المنظرين(137) إلى يوم الوقت المعلوم(138)الحجر


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الأربعاء أكتوبر 07, 2015 8:59 pm

ولعالمنا الفذ سعيد فودة رأى جيد ينقله لنا الأستاذ أشرف سهيل من منتدى الأصلين
فيقول فضيلته :
والذي يترجح في النظر الصحيح إليه هو نفي ما مر من الصفات المُدّعاة، لأن الأصل هو عدم إثبات أمر في حق الله تعالى إلا ما قام عليه
الدليل القطعي.

فأما الوجه فالمراد منه الذات بقيد التشريف*، لا مطلق الذات وهذا هو ما نص عليه العلماء، وإطلاق الوجه وإرادة الذات بالقيد السابق أسلوب معروف في اللغة.

وأما اليدان فالمراد منهما القدرة بقيد المنة وإظهار النعمة** أو اختصاص المخلوق بخصائص عن غيره من المخلوقات تقتضي إفراد ذكرها.

وأما الاستواء فالمراد منه إتمام الخلق مع السيطرة التامة والتدبير الحكيم الذي لا ينازع المدبر فيه منازع، وليس المراد منه الجلوس على العرش كما يتوهمه المجسمة المبتدعة..
ثم يقول فضيلته :

وأما الرحمة والرضى والكرم فهي عند التحقيق راجعة إلى إرادة الإنعام على سبيل الثواب أو المجازاة على الأعمال أو الزيادة من الإنعام تفضلاً، فافهم هذا ولا تغفل. اهـ

*أما الوجه فالمراد منه الذات بقيد التشريف : أى أنه إذا جاءت كلمة الوجه فى القرآن الكريم عن الله تعالى فالمراد منها الإشارة إلى الذات الإلهية بغرض التشريف وليس مطلق الذات
** وأما اليدان فالمراد منهما القدرة بقيد المنة وإظهار النعمة : أى أن إطلاق اليدان يراد منهما الإشارة إلى قدرته تعالى بغرض إظهار نعمته فيها وامتنانه على عباده وليس مطلق القدرة
"فإن حاجوك فقل أسلمت وجهى لله"

أي جادلوك بالأقاويل المزورة والمغالطات ، فأسند أمرك إلى ما كلفت من الإيمان والتبليغ وعلى الله نصرك . وقوله وجهي بمعنى ذاتي ; ومنه الحديث سجد وجهي للذي خلقه وصوره . وقيل : الوجه هنا بمعنى القصد ; كما تقول : خرج فلان في وجه كذا . والأول أولى . وعبر بالوجه عن سائر الذات إذ هو أشرف أعضاء الشخص وأجمعها للحواس (ت الجامع لأحكام القرآن)اسلام ويب
وفى تفسير البغوى
( فقل أسلمت وجهي لله ) أي انقدت لله وحده بقلبي ولساني وجميع جوارحي ، وإنما خص الوجه لأنه أكرم الجوارح من الإنسان وفيه بهاؤه ، فإذا خضع وجهه للشيء خضع له جميع جوارحه ، وقال الفراء : معناه أخلصت عملي لله ..)
وفى التفسير الكبير لأبى عبد الله الأندلسى:
( فقل أسلمت وجهي لله ) والمعنى : انقدت وأطعت وخضعت لله وحده ، وعبر بالوجه عن جميع ذاته ، لأن الوجه أشرف الأعضاء ، وإذا خضع الوجه فما سواه أخضع وقال المروزي ، وسبقه الفراء إلى معناه : معنى أسلمت وجهي ، أي : ديني ; لأن الإيمان كالوجه بين الأعمال إذ هو الأصل ، وجاء في التفسير أقوال : أقول لكم ، كما قال ابن نعيم : وقد أجمعتم على أنه محق ( قال يا قوم إني بريء مما تشركون إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين ) . وقال الزمخشري : وأسلمت وجهي ، أي : أخلصت نفسي وعملي لله وحده ...)

والله تعالى أعلم


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الأربعاء أكتوبر 07, 2015 9:06 pm

وللتأكيد على معنى ما يوهم الجوارح مما جاء عن الله تعالى نؤكد بالمعنى الحقيقى لها من كلام علمائنا المعتبرين :

(أما ما نُسب لله تعالى من اليد والعين والوجه والاستواء والقدم والفوق والصورة والإصبع فهذه وما اشبهها مما أختلف فيه أهل السنة ــ بعد صرف المحمل المحال ــ على أقوال ثلاثة
(بعد صرف المحمل المحال أى بعد صرف ما يوهم التشبيه بالمخلوقات والذى هو مستحيل فى حق الله تعالى)
الأول : قول جماعة من السلف الصالح من أهل الفقه والحديث كالشافعى ومالك وهو أحد قولى الأشعرى أنها صفات زائدة على الصفات السبع الله أعلم بحقائقها وقد نص مالك ــ على ما هو فى السماع ــ أن من صفاته الوجه واليدين والعينين ،
)
من كتاب الإمام البكي " تحرير المطالب لما تضمنته عقيدة ابن الحاجب "


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الخميس أكتوبر 08, 2015 4:21 pm

وهذا تعليق جيد لأخينا إبراهيم أدهم النظامى حيث يقول :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وحياك الله ياأخي الكريم , وجزاك الله كل خير على ماخطت يمينك !

ولي مشاركة فيما ذكرت من فوائد , وخصوصاً حول مسألة الكيف لله تبارك وتعالى !

فهم أي الوهابية يثبتون الكيف , ولايعرفونه ؟! ويمنعون من الخوض في تعريفه , فلا أدري كيف استقام لهم إثبات شيء لله هم لايعرفونه ؟!
ومنعوا من إثبات الصفات لله تبارك وتعالى مع تفويض العلم بها , كماهو مذهب المفوضة سلفنا الصالح رضوان الله عليهم ؟!
بينما أضافوا لله الكيف , وجهلوا عن معرفته ؟! فكيف نعتقد في ذات الله مانجهله ولو بنسبة تصورية , أو نجهل حتى لوازمه وابعاده !؟

هذا غير أن في إثباتهم له واضافته , مخالفة كبرى في أصل أصولهم العقدية , وهي قاعدة (نثبت مااثبت الله لنفسه , وننفي مانفى الله عن نفسه )

فهاهم يثبتون شيئاً لله تبارك وتعالى , لم يثبته ولم يذكره لافي كتابه ولافي سنة رسوله عليه الصلاة والسلام , ولافي اعتقاد الصحابة رضوان الله عليهم !
فإن قالوا نثبته لما ثبت مايلزم منه عقلاً مجملاً في الكتاب والسنة , قلنا هاانتم تقولون بأننا مبتدعة لكوننا ننفي عن الله تبارك وتعالى عقلاً ماثبت نفيه مجملاً بنص من الكتاب والسنة ومع أننا نفرق عنكم بمعرفتنا الحد المنفي وحقيقته !!
بينما أنتم تثبتون مع عدم معرفتكم لما أثبتم , وفوق هذا مخالفين منهجهكم وعقيدتكم !

فعلاً عجب من هذا الفكر المتهافت والعقيدة المضحكة ! فأنتم تقولون نحن نمنع نفي لفظ الجسم لله تبارك وتعالى وإطلاقه عليه , لإنه لم يرد نص صريح بنفيه ! بينما تثبتون لله تبارك وتعالى الكيف رغم أنه لم يرد اثباته لا من كتاب ولا من سنة ! فيالتكم على الأقل أثبتم معناه ولم تنفوا ولم تثبتوا لفظه كما هو اطراد منهجكم ! ولكنكم مع الاسف الشديد فوق هذا لم تبينوا مامعناه واثبتم لفظه رغم عدم وروده في الكتاب ولا في السنه ؟! وكتبكم خالية من هذا إلا من مجرد اجترار هراء الحراني وتقليده غفر الله لنا وله ولجميع المسلمين

وأذكر أن للوهابية تأويل سخيف لقول الأئمة بلا كيف , بأن الائمة يقصدون بقولهم , عدم السؤال بكيف في صفات الله , لا أن الكيف ممتنع عنه !
إنما وجوب إعتقاد الجهل به !

وعلى تخريجهم قول الأئمة على هذا النحو , فالحقيقة أجهل سبب منع الأئمة من الخوض والسؤال بكيف مادام أن الكيف مثبت له !! فالأصل أن مااثبتم لله هو كمال , فكيف يمنع السؤال في ماهو مبين
لكماله سبحانه ؟!! فإن قلتم أنه مؤدي إلى الإحاطة بالذات فهو ممنوع أو أنه بعيد عن عقول البشر , أو لكون العقل لاينفك في إدراك المعاني الإلهية بمقارنتها مع المحسوسات ! قلنا أليس في إثبات المعنى الحقيقي للصفة نوع من هذه الإحاطة , والمقارنة مع المحسوسات ؟! من كون ماهو للمخلوق مشترك فيه مع الخالق من حيث هو هو , إشتراكاً حقيقياً لالفظياً , والإختلاف هو بالكيفيات , والكيفيات مثبتة للمخلوق والخالق , وهي من مجرد إثباتها نوع إحاطة بالذات الإلهية , من كون نفسها بنفسها مبينة لحقيقتها من دون الحاجة إلى تفسير أكثر يباين الماهية أو يغيرها ! ومجرد الجهل بها عباطة لاأقل ولا أكثر , كمن يثبت أن لله لون معين , من الألوان , ومن ثم يمنع السؤال عن لونه ؟! لإن فيه إحاطة بذاته !! واللون من حيث ماهو لون فهو معلوم بعقل الإنسان , ولكن الغير معلوم درجاته فالإنسان محدود بمجرد مايراه من درجات وإن تغير اللون من زيادة درجته فالتغير هنا ليس في حقيقته بل في كميته فالمغايرة هنا ليست حقيقية جوهرية يثبت فيه عجز الإحاطة !

فالإنسان هنا سيكون محيطاً باللون , من حيث معرفته بحقيقته , وتثبت الإحاطة وإن لم يكن يعرف مثلاً بأن الله لونه أصفر مثلاً والعياذ بالله !! ولكن الإنسان محيط بلون الله مجملاً ولكن من دون تعيينه فماهو حقيقي لله تبارك وتعالى هو موجود في ذهنه ومحيط به ! ومنع السؤال عن تعيينه عبط زائد , لتحقق الإدراك به من مجرد إثباته ووصف الله به . وتعالى الله عما يقول المبطلون علواً كبيرا ..
ولعل كشف ((كل)) حقيقة مذهبهم التجسيمي , هو في مسألة الكيف , فإذا انكشف اعتقادهم في الكيف , انكشف كل مذهبهم وبان للعالمين حقيقته بكل وضوح... !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الجمعة أكتوبر 09, 2015 3:37 pm

استواء اللـــــــــــه على عرشــــــــــه
يؤمن بعض أهل التنزيه بأن الله مستو على عرشه بغير كيف ويقولون بقول مالك رحمه الله أن كيفاً عنه مرفوع..وهذا هو عين التنزيه..
أما إخواننا من أهل التجسيم والمماثلة فيقولون أنه تعالى مستو على عرشه بكيف مجهول وهو قول غير ثابت عن الإمام مالك رضى الله عنه
ويفصح بعضهم عن ذلك فيقول : أن كيفية استواء الله على عرشه مجهولة لنا معلومة لله!!
وهم يصرون أيضا على أن الإستواء يعنى الجلوس..!
والكيفية كما يقول علماؤنا هى الهيئة والوضع ..
وهم يعترضون بشدة على تأويل الأشاعرة للإستواء بالإستيلاء أو بالقهر على الرغم من أنها من معانى الإستواء اللغوية ويتهمون الأشاعرة بالشطط ومخالفة الكتاب والسنة
و لكنهم يؤولون الإستواء بالجلوس ولا يجدون فى ذلك غضاضة ..فما الفرق؟
ويقولون أيضا أنه فوق العرش بذاته أو علا على العرش بذاته ..تعالى الله وعلمه فى كل مكان
من أين جئت بهذه اللفظة؟ سيقول هى من معانى الإستواء كما أنها جاءت عن فلان وفلان
فهى لم تأت فى حديث صحيح عن النبى صلى الله عليه وسلم فضلا عن أن تكون قد جاءت صريحة فى كتاب الله
وأنت تدعى أنك تلتزم الكتاب والسنة وتبتعد عن التأويل وتُبدّع أصحابة فأين ذلك فى تفسيرك للإستواء على العرش ؟ وأليس تفسير الإستواء بالجلوس والقعود هو من التأويل ؟
نقول له وأيضا الإستيلاء من معانى الإستواء وهى الأبعد عن المماثلة والتشبيه
والقهر أيضا من معانى الإستواء Sad ومعنى قَهرِ الله للعرشِ الذي هو أعظمُ المخلوقاتِ أن العرشَ تحت تصرُّف الله هو خلقَهُ وهو يحفظهُ ، يحفظُ عليهِ وجودهُ ولولا حفظُ الله تعالى له لهَوى إلى الأسفلِ فتحطَّمَ ، فالله تعالى هو أوجدَهُ ثم هو حفظهُ وأبقاهُ ، هذا معنى قَهَرَ العرشَ ، هو سبحانَهُ قاهرُ العالم كلّه (منقول)
وهذا كلام معقول تماما عند أصحاب العقول السليمة
والله تعالى أعلم..


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الجمعة أكتوبر 09, 2015 3:45 pm

موســـــــــــــى والخضـــــــــــــر عليهما السلام



فى الرحلة التى صاحب فيها موسى الخضر عليهما السلام كوشف الخضر بثلاثة أحداث مهمة ونفذ فيهم ما ينبغى عليه فعله نحوها :
ــ فقام بخرق السفينة باتتزاع لوح من أحد جوانبها حتى تصير معيبة فلا يستولى عليها جنود الملك ..
ــ أما الثانية فقام بقتل الغلام الذى كوشف عليه السلام بكفره حينما يكبر وشقاء والديه به
ــ والثالثة إصلاح الجدار الذى تحته كنز لصبيين كان أبوهما صالحا وذلك لأن الجدار كان على وشك الإنهيار وانكشاف ما تحته من كنز مدخر تركه رجل صالح لولديه بعد موته ..
والتساؤل الذى يدور فى الأذهان لماذا كوشف الخضر بهذه الأحداث الثلاثة بينما لم يُكاشف نبى الله موسى وكليمه ونبى من أولى العزم؟!!
وليس موسى بأقل من الخضر عليهما السلام نورا فى القلب والبصيرة إن لم يكن أعظم منه وهو كذلك بالفعل ..
نتساءل أولا : ما هى مهمة الأنبياء فى الدنيا وهل ما فعله الخضر من ضمن ما كلف الله الأنبياء أم لا؟
نقول والله اعلم أن مهمة الأنبياء الأساسية هى تبليغ شرع اللـه لمن أُرسلوا إليهم على أكمل وجه كما أن من مهمتهم تثبيت الأتباع بالمعجزات والآيات ..
أما ما فعله الخضر فهو يدخل فى باب الكرامات والمكاشفات للأولياء
وهو من نفس عمل الرجل الصالح الذى تكفل لسليمان عليه السلام بإحضار عرش ملكة سبأ إليه فى مجلسه
ولكن هل يعجز النبى أو الرسول عن فعل مثل هذه الأمور ؟ نقول لا ، لا يعجز ويمكنه فعلها لو شاء ولكنها ليست من مهامه
فلو شاء سليمان أن يحضر عرش بلقيس بنفسه دون الإستعانة بأحد لفعل..
وكذلك لو سأل موسى ربه أن يُكشف له عما كُشف للخضر لتحقق له ما أراد
ولكنه ذهب بأمر ربه إلى الخضر متعلما فالتزم الأدب الواجب مع معلمه
ولكن ماذا كان موسى عليه السلام ليفعل لو كُشف له عما كُشف للخضر ؟
إن ما يفعله الأنبياء يكون سنة لقومهم فى حياتهم ومن بعد رحيلهم ..
فلو فعل موسى مثلما فعل الخضر،فقتل الغلام وخرق السفينة لخرج المدعى من قومه فيقتل ويفسد بحجة أن الله كشف له عن ضرورة فعل ما فعل من القتل او الإفساد وأنه يتأسى فى ذلك بنبيه ..
وموسى كان يسير بقومه فى سيناء قاصدا الأرض المقدسة وكان يسير معه فيمن يسير موسى السامرى ولم يدر موسى عليه السلام أنه سيتسبب فى فتنة عظيمة فى قومه
وتعجل موسى الذهاب لمناجاة ربه ووكل أمر بنى إسرائيل إلى أخيه هارون عليهما السلام ولم يدر ما سيقع بعده..
ولو شاء الله لاكتشف موسى أمر هذا السامرى وعلم كفره وما سيجرى على يديه من فتنة لبنى إسرائيل كما علم الخضر من أمر الغلام ..
ولو شاء الله لأنزل جبريل عليه بالوحى يخبره بأمره ويكشف له عن خبره
ولكن الله تعالى كان أمره نافذا فى هذه الفتنة ولا بد أن تتم ..
والله اعلم


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في السبت أكتوبر 10, 2015 4:37 pm

وقد كُشف لنبينا صلى الله عليه وسلم فى بعض الأمور الخفية..
فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كنت جالساً مع النبي صلى الله عليه وسلم في مسجد منى، فأتاه رجل من الأنصار ورجل من ثقيف فسلما ثم قالا: يا رسول الله جئنا نسألك، فقال: إن شئتما أخبرتكما بما جئتما تسألاني عنه فقلتُ، وإن شئتما أن أمسك وتسألاني فعلتُ، فقالا: أخبرنا يا رسول الله، فقال الثقفي للأنصاري: سل، فقال أخبرني يا رسول الله، فقال: جئتني تسألني عن مخرجك من بيتك تؤُمُ البيت الحرام ومالك فيه، وعن ركعتيك بعد الطواف ومالك فيهما وعن طوافك بين الصفا والمروة ومالك فيه، وعن وقوفك عشية عرفة ومالك فيه، وعن رميك الجمار ومالك فيه، ونحرك ومالك فيه مع الإفاضة، فقال: والذي بعثك بالحق لَعَن هذا جئت أسألك.." الحديث ــ رواه البزار
وهذه الحادثة أيضا من إخبار النبى بالمغيبات :
فقد ذهب عمير ابن وهب إلى المدينة قاصدا قتل النبي صلى الله عليه و سلم و كان من صناديد قريش و من شياطينهم ،فلما رآه عمر بن الخطاب رضي الله عنه على الباب و السيف في عنقه اغتاظ ودخل على النبي صلى الله عليه و سلم وقال له : "هذا عمير ابن وهب دعني أقتله فما جاء لخير و هو الذي حرزنا للقوم يوم بدر" قال صلى الله عليه و سلم:" دعه " ثم أدخله عليه قال له صلى الله عليه و سلم :" ما جاء بك ؟" قال له :" جئتكم لتحسنوا إليّ في هذا الأسير." و كان ابنه أسيرا فقال صلى الله عليه و سلم:" بل جلست أنت وصفوان ابن أمية في الحجر و ليس معكما غيركما و ذكر له جميع ما تحدثا به إلى أن قال له :" وجئت لتقتلني " فقال له عمير :" لو كان معنا ثالث لقلت أخبرك بذلك و أنا الآن أيقنت أن خبرك حق فأشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أنك رسول الله و حسن إسلامه"
ولكن النبى صلى الله عليه وسلم لم يُكشف له عن حقيقة ما أصاب عائشة رضى الله عنها
فقد بقى صلى الله عليه وسلم شهرا كاملا هو وأهل بيته وأبو بكر والمسلمون فى حزن شديد دون أن يدرى حقيقة الأمر حتى نزل عليه جبريل ببراءتها رضى الله عنها بقرآن يتلى إلى يوم القيامة
كان من الممكن أن ينزل جبريل ببراءتها بعد يومين أو ثلاثة على الأكثر أو يرى النبى صلى الله عليه وسلم رؤيا صادقة يعلم منها حقيقة ما حدث
ولكن كان لهذا التأخر فى معرفة الحقيقة حكمة بالغة..
ــ فهو درس بليغ لكل مسلم يقع فى مثل هذه المصيبة فيتعلم كيف يكون التصرف حينئذ
فالبعض قد يبادر إلى تكذيب ما أشيع عن أهل بيته وتبرئة ساحتهم وإحسان الظن بهم..
ــ والبعض قد يبادر إلى التصديق فيؤدى به ذلك إلى إيقاع الطلاق بزوجته بل ربما قد يصل الأمر بالبعض إلى القتل..
ولكن الأصح والأكمل أن يتحرى جيدا ممن حوله حتى يتبين له الحق وهذا هو ما فعله النبى صلى الله عليه وسلم (حقا لم يصل إلى النتيجة النهائية لحقيقة الأمر حتى نزل بها جبريل عليه السلام) ولكنه علمنا ما يجب علينا فعله نحو مثل هذه الأمور
ومن العجيب فى هذا الحدث الجلل أن النبى الرؤوف الرحيم كما وصفه ربه لم يطلب من زوجه عائشة مبارحة بيته إلى بيت أبيها ولكنها هى التى طلبت ذلك
والطرد للزوجة هو أدنى ما يقوم به الكثير من الرجال فى أدنى من هذه الكربة
ولسنا بأعظم غيرة على أعراضنا منه صلى الله عليه وسلم..
لقد اكتشف صلى الله عليه وسلم بنور من ربه أمر عمير بن وهب وما انطوى عليه صدره وأيضا ما كان من أمر الرجلين اللذين قدما عليه يسألاه عن أجر الحاج عن أداء مشاعر الحج ..
ولم يُكشف له حقيقة ما اصاب أهل بيته من البلاء حتى أخبره ربه
ولكل شئ من ذلك حكمة إلهية وقد تقدم
لقد قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرضه الشريف و عرض زوجه الطاهرة العفيفة ومن أحزان والآم قلبه دروسا بليغة لأمته فى كيفية التعامل مع مثل هذه الشدائد
فصلى الله وسلم وبارك عليك يا سيدى يا رسول الله وجزاك الله خير ما جزى نبيا عن أمته..
واللـه تعالى أعلم


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الأحد أكتوبر 11, 2015 7:55 pm

يردد بعض الملاحدة بعضا من التساؤلات التى ينبغى التنزه عنها منها
هل يستطع الله سبحانه أن يفعل الشر جل الله وتعالى
ومنها إذا كان الله تعالى لا يرضى عن الشر فلما خلقه ؟ والله تعالى لا يرضى عن الشر فكيف يقع فى مملكته ما لا يريده؟
ومنها هل يقدر تعالى ان يخلق مثل نفسه ــ عياذا بالله
وعن الأول نقول : إن الله تعالى لم يخلق الشر ابتداءا ولكنه بدأ فى الوجود والظهور بمعصية الشيطان لربه ورفضه السجود لآدم ومن ثم بدأ الشر
ثم يقول القائل هل يقدر تعالى ان يفعل الشر ؟
نقول إن الله تعالى منزه عن فعل الشر والقبيح وكل ما لا يليق ولكنه تعالى
يجريه على يد من شاء من عباده عدلا منه وليس ذلك عن غير قدرة منه تعالى ـ جل الله ـ  ولكنه تعالى متصف بصفات الكمال والجلال فلا تليق بجلاله وكماله وعظيم شأنه هذه الأمور والتى لا تليق بالفضلاء من عباده فكيف به تعالى
أما قول القائل :
الله تعالى لا يرضى عن الشر فكيف يقع فى مملكته ما لا يريده؟
نقول إن لذلك حكما كثيرة
ــ إن الله تعالى اتصف بصفات الرحمة والمغفرة والرأفة ولابد لهذه الصفات أن تظهر وتعمل فى مخلوقاته ولا يكون ذلك إلا بوجود الشر الذى يقع من الاشرار من العبيد فيسعهم حينئذ بمغفرته ورحمته فتتحقق الصفة
ــ إن الله تعالى قد خلق الجنة والنار فلابد لهما من وجود أخيار وأشرار فيدخل الأخيار الجنة ويدخل الأشرار النار أو يتجلى على بعضهم بالتوبة والمغفرة فيدخلهم الجنة
ــ وقول القائل : كيف يقع فى ملكه تعالى ما لايريد نقول حقا أنه تعالى لم يرد الشر ولكنه تعالى خلقه فكيف يخلق شيئا ويمنع وقوعه ؟كان من الأولى ألا يخلقه ابتدءا ومعنى أن الله تعالى لا يريد الشر معناه أنه يريد من العباد ألا يفعلوه طواعية وطلبا لرضاه تعالى والقرب منه
كما أن الشر كامن فى نفوس كثير من مخلوقاته من الجن والإنس فإذا منع وقوعه لم يتميز الصالح من الطالح ولم يكن هناك ثمة فائدة من خلق الجنة والنار
أما قول القائل : هل يقدر تعالى أن يخلق مثل نفسه ؟ تعالى وتقدس عن سفه السفهاء ونقول : هذا قول شنيع يجب عدم النطق به فضلا عن اعتقاده فهو سبحانه لا شبيه له ولا نظير ولا ند له ولا مثيل ولا كفء له ولا مساوٍ
سبحانه وتعالى عما يصفون
" وفى هذا القول اعتداء على الذات العلية وتجرؤ عظيم ،لأن قائل هذا القول الشنيع أنزل الله تعالى شأنه بمنزلة مخلوقاته فجعل الله تعالى يمكن أن يُخلق كسائر المخلوقات تعالى الله فهو الخالق وكل ما دونه مخلوق
ومثله قول بعضهم هل يقدر تعالى أن يخلق إلها؟ وهو قول فاسد أيضا كسابقه وإنه حينئذ لن يكون الها وإذا خُلق فهل يعبد مع الله أم يصير  بلا شأن؟!!
وقال بعضهم (وعند التأمل نقول هذا سؤال فاسد. فالخلق الذي هو صفة ربوبية لله تعالى، هو كسائر صفات الربوبية أمر يقع منه سبحانه على كل ما شاء مما سوى ذاته سبحانه، فليس فعل الخلق والايجاد الذي هو مقتضى القدرة، متوجها الى ذات الله وانما الى كل ما عداها من الموجودات! فكل ما في الوجود سواه هو من خلقه وصنعه، وهو الواحد الذي لا يناظره في أحديته وصفات ربوبيته شيء! فليس يخرج عن ملكوته شيء ..)ملتقى أهل الحديث للأستاذ ابو الفدا بن مسعود
عن أبي بن كعب ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في قوله
(وأن إلى ربك المنتهى) ، قال : لا فكرة في الرب
عن أبي هريرة مرفوعا : " تفكروا في الخلق ولا تفكروا في الخالق ،
فإنه لا تحيط به الفكرة "
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"يأتي الشيطان أحدكم فيقول من خلق كذا وكذا حتى يقول له من خلق ربك، فإذا بلغ ذلك فليستعذ بالله ولينته" متفق عليه
ويوضح لنا الإمام النووي رحمه الله هذا الحديث فيقول
: (معناه إذا عرض له هذا الوسواس فليلجأ إلى الله تعالى في دفع شره عنه وليعرض عن الفكر في ذلك، وليعلم أن هذا الخاطر من وسوسة الشيطان وهو إنما يسعى بالفساد والإغواء فليعرض عن الإصغاء إلى وسوسته وليبادر إلى قطعها بالاشتغال بغيرها. والله أعلم
وكما يقول الإمام النووى رحمه الله فإنه يجب علينا الانتهاء عن مثل هذه الأفكار والوساوس والتى هى من الشيطان يريد ليفتح بها على العبد بابا من ابواب الكفر عياذا بالله
وربما تخطر على بالى أشياء كهذه فأطردها عن ذهنى سريعا ولا استسلم لها حتى لا أجعل نفسى ملعبة للشيطان
ولكن قد يخطر على بال البعض أشياء أقل خطورة كأن يقول أحدهم: مثلا هل من الممكن أن يخلع الله تعالى بعضا من صفاته على عبد من عبيده(أى يجعل له مثل صفة السمع مثلا أو البصر
والجواب عن مثل هذا هو مثل سابقه ، فمثل هذه الصفات خاصة بالله تعالى وليست مخلوقة بل هى أزلية سرمدية لا يشاركه فيها أحد ولا يصح ذلك وهى صفات احاطة لا تكون إلا لله الواحد الأحد




البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الأحد أكتوبر 11, 2015 8:06 pm

وايضا التفكر فى بعض الأمور العقلية الأخف ضررا لا بأس به
كأن يتفكر انسان فيما لو خلق الله تعالى من كل إنسان اثنين متشابهين تماما صورة وخُلقا وصوتا وهيئة وحتى البصمات، وكأنهما شخص واحد انشق لإثنين
وفى هذه الحالة سوف يتشابه كل اثنين خلقا على هذه الصفة تماما فى كافة التصرفات والتفكير والرغبات والإحتياجات والمأكل والملبس والمشرب مما سيؤدى ذلك بهما إلى التنازع( إذا تواجدا فى مكان واحد) وبخاصةً لو كانت الحاجة محل الرغبة منهما لا يوجد منها إلا شيئا واحدا ورغب كلاهما فيها كما أنه سيصعب على الناس التعرف عليهما وإذا ارتكب أحدهما جريمة فسيكون من الصعب معرفة الجانى منهما وقد يُتهم فيها البرئ منهما
وعلى سبيل المثال لو أن لاعب كرة له شبيه به شديد الشبه على النحو الذى ذكرنا فإن لعبهما سيتشابه تماما وردود افعالهما وكافة تحركاتهما فى المواقف المتشابهة
ومن هذا نرى أن الله جلت حكمته لم يخلق متشابهين بين الناس إلى هذا الحد ولا حتى بين التوائم لحكمة عظمى لما سبق أن ذكرنا والله تعالى أعلم


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الإثنين أكتوبر 12, 2015 3:54 pm

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
النعيـــــــــم والعـــــــذاب فى الآخـــــــــرة.
النعيم فى الآخرة للمؤمنين على قدر عظمة الله تعالى وليس كما يستحق هؤلاء المؤمنون فإن العبد قد عاش مؤمنا بالله وطائعا له تعالى 60 او 70 عاما أو حتى الف عام ولكنه سيبقى فى الجنة للأبد
فضلا عن رؤية الله تعالى وهى لا يتحصل العبد عليها بعمل وإنما هى تفضل من الله تعالى على عباده المؤمنين..
فلو أن العبد عاش مؤمنا بالله طائعا له ثم مات ولم يدخل جنة ولم يُثاب بشئ فذلك عدل منه تعالى
والعذاب فى الآخرة أيضا على قدر عظمته تعالى ، ولكن هناك اختلافا مهما بين النعيم والعذاب :
فطاعة العبد لربه وإيمانه به هو شئ ضرورى وفرض عليه لابد له منه
ولا محيد له عنه ولا ينبغى أن يكون لذلك مقابل (الجنة)
ونحن نرى الملائكة تعبد الله تعالى بغير فتور ولا ملل ولا تنتظر مقابلا لذلك سوى رضا ربها بل أن من تقع منه معصية فإنه يعاقب على الفور
وهى تدخل الجنة للتسليم على أهلها لتزيد من تَنعُم أهلها ولتزيد من سرورهم ..
أما بالنسبة للعذاب فإن الإيمان به تعالى فرض على كل مخلوق عاقل وكل من تخلف عن ذلك حق عليه
العقاب والمعنى أن كل من عصى او كفر فالعقوبة حتمية لحتمية الإيمان به وطاعته تعالى (إلا أن يتفضل تعالى بالعفو)
أما أبدية العذاب ،عياذا بالله ، فعلى قدر عظمته تعالى التى لا تتناهى وعلى قدر حقه العظيم على مخلوقاته..
وبالجملة فإن أبدية النعيم والعذاب على قدر عظمته تعالى ولكن النعيم ليس فرضا عليه تعالى فى مقابل الإيمان والطاعة ولكنه تعالى كتبه على نفسه تفضلا منه على عباده ،أما عقاب الكافرين والعصاة فذلك حقه تعالى على عباده..
والخلود فى الجنة إنما يكون على الإيمان به تعالى إيمانا صحيحا(وتفضلا منه تعالى كما اسلفنا)،أما ما يستتبع الإيمان من الأعمال الصالحة فعليه الجزاء الحسن من الله تعالى من رفع درجات وتكفير سيئات ،ولكنه بغير الإيمان الصحيح فلا قيمة له ،فلو أن انسانا صام عمره كله وعمل جميع اعمال البر ولكن بغير إيمان صحيح فلا ينفعه ذلك ولكن يجازى عليه فى الدنيا
وكذلك الخلود فى النار ،عياذا بالله، فهو على الكفر به تعالى
أما من يفعل المعاصى ولكنه لم يكفر فلا يستحق الخلود فى النار
والله تعالى أعلم..


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الإثنين أكتوبر 12, 2015 3:59 pm


عبــــرة..
يحكى أنه كان في خدمة أحد الأمراء رجل حطّاب وكان في أثناء عمله المُضني ناقم
على فعل آدم و حواء لأنّهما كما يعتقد هما سبب شقائه وتعبه ، وكثيراً ما كان يقول:
لو كنت أنا وامرأتي مكانهما لما خالفت وصيّة الله السّهلة ولما كنت سبب شقاء
الجنس البشريّ .
فسمعه الأمير يوماً، فقال له: سأعاملك أنت وامرأتك كما أعامل الأمراء ،
فتسكنان قصري، وتنعُمان بهناء صاف. إلّا أنّي قبل أن أثبّتكما في سعادتكما،
سأمتحنكما امتحاناً بسيطاً، فإن تغلّبتُما على التّجربة عشتما في غِبطة و رغْدِ
عيش طيلة حياتكما. فَقبل الحطّاب فرِحاً ، وأتى بامرأته، وسكنا القصر الفخم !!
راح الخدم يعتنون بهما كلّ العناية ، فشعرا بسـعادة لا توصف.
يوماً من الأيّام قَدَّم لهما الخدم مآكل شهيّة وبينها طبقاً مغطًّى وضعوه على
المائدة و قالوا لهما: يسمح لكما الأمير بأن تأكلا من جميع الأطعمة إلاّ ممّا في
هذا الطّبق ، وإذا ما كشفتما عنه طردكما من قصره، وانطلقوا.
بقي الزّوجان يحدّقان إليه . واشتدّت الفضوليّة عند المرأة، فقالت لزوجها: ألا
نرفع الغطاء لنرى ما فيه؟ وبعد إلحاح ، قبل طلبها. ورفعت المرأة الغطاء فطار
منه عصفور صغير وصرخت بأعلى صوتها لشدّة اندهاشها و فزعها.
وإذا الأمير يُقبِل وينزع عنهما زينتهما ويطردهما من قصره.

……لنحذر……
أن نعيب على العاصين أو الغافلين وننظر إليهم بعين الاحتقار فنبتلى بما ابتلوا
به … ولنثق أنّ أقدارنا بيد الله ولا يملك أحد أن يكون سبباً في سعادتنا أو
شقائنا … ولْنعش حاضرنا ولا نلتفت إلى الوراء ، ولْنوقد شمعة بدل أن نلعن الظّلام
(منقـــــــــــــول)


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الإثنين أكتوبر 12, 2015 4:01 pm

الإختيـــــــار..
لكى نختار شيئا فإنه لابد أن يكون هناك عدة بدائل متاحة لكى يتم الاختيار بينها
ولكى نختار البديل الأمثل لابد لنا من المقارنة والموازنة فيما بين هذه البدائل لاختيار الأصلح من بينها..
أما اختيار الله تعالى فلا يكون كذلك لأن كل شئ معلوم عنده ومقدر أزلا
فإن أطلقنا عليه إختيارا فيكون ذلك على سبيل المجاز
فالاختيار كما اسلفت جائز فى حقنا نحن المخلوقين لقصور علمنا وقدرتنا ولكنه ليس كذلك عند الله تعالى
فهو عندما خلق الخلق اختار منهم 124الف نبى ورسول
ثم اختار من بينهم الخمسة أولى العزم ..
وهو عندما اختارهم لم يحتج إلى أن ينظر ويبحث أيهم أولى بأن يكون المقدم عليهم ومن يصلح أن يكون الثانى بعده
فالأمر عنده كان محسوما أزلا..
هذا وبالله التوفيق والله تعالى أعلم


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الإثنين أكتوبر 12, 2015 4:09 pm

إضطــرابـــــات سـلفيـــــــة
يختلف إخواننا من السلفيين إختلافا كبيرا حول بعض مسائل من الدين :
من أمثلة ذلك أن بعضهم ينكر سؤال القبر بحجة أن الأحاديث الواردة فيه ضعيفة
وبعضهم ينكر الشفاعة العظمى لنفس السبب..
وبعضهم ينكر ظل العرش محتجا بأن الظل يقتضى أن يكون العرش بين الشمس الملتهبة يوم القيامة وبين الخلائق و ذلك يعنى أن الشمس تكون فوق العرش وهذا لا يتأتى وهو قول مردود عليه
أما إنكار كرامات الأولياء فحدث ولا حرج
وبعضهم يكفر تارك الصلاة (كسلا أو جحودا)
وبعضهم يكفر مرتكبى الكبائر وهى جماعة التكفير والهجرة وهم يعتزلون الناس والمساجد ويقيمون شعائرهم فى منازلهم
وبعضهم جعل الجهاد فريضة قد أهملها المسلمون (وللعلماء أقوال فى ذلك)
وهم يتكتمون كثيرا من هذه الأمور ولا يجاهرون بها ويحتفظون بها لأنفسهم
.. ولكن الحق أنى لم أر أحدا منهم ينكر الرؤية يوم القيامة ولكنهم وكما نعلم جميعا انهم يثبتونها فى جهة ..
وبالجملة فإن إخواننا من السلفيين يعانون اضطرابا شديدا فى بعض مسائل من الدين ولا أرى أنها ستحل قريبا..


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الإثنين أكتوبر 12, 2015 4:22 pm

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قل إنى :عبـــــد اللـــــــــــــــــــــــــــــــه
كثيرا ما نسمع أو نقرأ لإخوة لنا بعض أسماء كـ العبد الله السالم الجابر (واعتذر إن كان الإسم حقيقيا لأحدهم)
وكذلك العبد الرحمن..
فهل هذه الأسماء صحيحة ؟
لا ليست صحيحة بل هى خاطئة ولولا حسن النية لقلت أنها كفر ولكن ذلك أمر بعيد تماما لسلامة النية كما قلنا ..
ولكن ما الذى جعل اسم العبد الله إسما ليس صحيحا؟
الحق أن العبد الله كأنها العبد هو الله هى جملة اسمية من مبتدأ وخبر
فـ العبد مبتدأ والله اسم الجلالة خبر وهى جملة خبرية تعنى أن الله تعالى عبدٌ جلّ الله
(وتعرب أيضا بدل مطابق وهذا لا يصح أيضا)
فالتعريف بأل غير الإسم من مضاف ومضاف إليه وهو الصحيح ،إلى مبتدأ وخبر) أوبدل مطابق )وهو خطأ لا ينبغى الوقوع فيه وفيه اعتداء غير مقصود على الذات الإلهية..
أما اسم العبد الرحمن (وهو اقٌل انتشارا من سابقه) فهو يختلف فى إعرابه فهو صفة وموصوف
فالعبد موصوف
والرحمن صفة( أو مثل سابقتها :بدل مطابق لأن الرحمن اسم علم على الذات العلية) وهو لا يحل ايضا فالإسمان الجليلان الله والرحمن لا يتسمى بهما أحد غير الله تعالى..
والله تعالى أعلم


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الإثنين أكتوبر 12, 2015 4:28 pm

يرى إخواننا من الحشوية أن علو الله تعالى على مخلوقاته إنما هو علو ذاتى حسى وأنه تعالى مستو بذاته على عرشه بائن من خلقه ويستشهدون على ذلك بأقوال العديد من الأئمة ويأخذون أقوالا ضعيفة من بعضهم يستدلون بها على ما يمليه عليهم هواهم
ونقول إذا كنتم تثبتون العلو الحسى المكانى له تعالى فهل لا تثبتون له تعالى العلو المعنوى الذى يثبته أهل التنزيه من الأشاعرة ؟
سيقول أمثلهم طريقة بل نثبت له تعالى ذلك )سيقول ذلك مضطرا!(
نسأله : فهل كان الله تعالى عال على خلقه قبل أن يخلق عرشه أم أن علاء الله تعالى جاء بعد خلقه عرشه؟
سيقول مضطرا مرة أخرى : بل كان عال قبل خلق العرش
فهل تغير الله بعد خلقه العرش فازداد علاءا أم ظل كما هو ؟
فإذا قال أنه تعالى لا يزيد و لا ينقص شأنه فإنه بذلك يكون قد اقترب من الحق
أما إن حاد عن هذه الإجابات فإن هذا لا يرجى منه هداية
والله تعالى أعلم ...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ولمن لا يفهم منهم معنى العلو المعنوى الذى يعنيه أهل التنزيه لرب العزة نقول :
هو ما ينبغى له تعالى من صفات المجد والكبرياء والعظمة والجلال والكمال والرفعة والقدرة التى لا تُضارع والعزة التى التى لا تُرام
وغير ذلك من الصفات الواجبة له تعالى والتى لا شريك له فيها سوى الإسم
والنبى صلى الله عليه وسلم يقول فيها في سجوده ،كما جاء بالحديث الصحيح
"سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة" "
وهو تعالى كذلك وفوق ذلك وفوق ما يحصره الحصر ويعده العاد من صفات الجلال والعظمة له، سبحانه وتعالى..
والله تعالى أعلم


عدل سابقا من قبل عبد الودود في الجمعة أكتوبر 16, 2015 9:38 pm عدل 1 مرات


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الأربعاء أكتوبر 14, 2015 7:53 pm

الــــــــــــروح
"ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربى وما أوتيتم العلم إلا قليلا"صدق الله العظيم الإسراء آية 85
ولكنا لسنا بصدد الحديث عن هذه الروح التى عنتها الآية وهى روح الإنسان والحيوان
ولكن حديثنا عن روح الجمادات عموما وروح الآلات تحديدا..
أنظر أخى إلى جهاز التلفاز أو الكمبيوتر كيف هو بدون أن تسرى فى أجزائه الكهرباء كيف هو قطعة جماد ميت لا حياة فيه فإذا سرت هذه الكهرباء فى أجزائه وأسلاكه صار كأنما حيا من الموت فصار فيه صوت وصورة وكأنما أنت أمام إنسان حى !!
بل صارت أجزاؤه دافئة كجسم الإنسان الحى تماما
إذن فهذه الكهرباء هى بمثابة الروح للآلات كما أن للإنسان والحيوان أرواحهم التى خلقها الله تعالى لهم فحيت بها أجسادهم فصارت تسمع وتبصر وتتحرك وتعقل ولكن شتان بين خلق الله تبارك وتعالى وخلق المخلوق !
حتى هذه السيارات والطائرات والسفن والآلات بالمصانع كلها لا تعمل إلا بسريان الكهرباء بها ..
فالسيارة لابد لها من بادئ اشتعال للوقود داخل ما يسمى بغرف الإحتراق وبغير ذلك لا تتحرك السيارة ياردة واحدة حتى ولو كانت ممتلئة عن آخرها بالوقود ..
وهكذا سائر الآلات والمعدات لا تعمل بغير هذه الروح أعنى هذه الكهرباء وهى بدونها قطعة جماد لا قيمة لها ..تماما كالميت إذا خلى جسمه من الروح..
أرى أن الله تعالى قد جعل لنا هذه الكهرباء كمثال ودليل على الروح التى خلقها وأحيا بها أجسادنا
فتبارك الله أحسن الخالقين"


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الأربعاء أكتوبر 14, 2015 7:59 pm


هل فقدت أحد والديك ؟
رسول الله نشأ يتيم الأب والأم !!
هل فقدت أحد أولادك ؟
رسول الله توفي كل أولاده في حياته باستثناء السيدة فاطمة توفيت بعده بأشهر قليلة!!
هل اتهمت في عرضك ؟
رسول الله اتهم في عرض زوجته عائشة رضي الله عنها
. وبرأها الله من فوق سبع سموات !!
هل أنت مديون ؟
رسول الله مات ودرعه مرهونة عند يهودي !
هل ضاق بك الحال فلا تملك قوت يومك ؟
بيت الرسول تمر عليه شهور لم يوقد فيه نار !!
هل تطلقت أحدى قريباتك ؟
رسول الله تطلقت ابنتيه !!
هل تغربت من بلدك مختارا او مجبورا ؟
رسول الله طرده قومه.
هل تعرضت لمحاولة قتل متعمدة ؟
رسول الله تعرض لها من اليهود والمشركين !!
هل تعرضت لإهانة من أحد ؟
رسول الله شتمه قومه ووضعوا فوقه سلا الجزور
هل شعرت بتضييق الرزق عليك ومحاصرة من حولك؟
رسول الله حاصره قومه في الشعب مدة ثلاث سنين !!
هل تحمل هم وعناء أمر ما ؟
رسول الله حمل هم الدعوة والرسالة !!
هل كذبك أحد ورد قولك ؟
رسول الله كذبه قومه وردوا قوله !!
هل تؤلمك أسنانك ؟
رسول الله كسرت رباعيته !!
هل اتهمت بشيء لم تفعله ؟
رسول الله اتهم بالسحر والجنون !!
هل تعبت من عبادة الله ؟
رسول الله تفطرت قدماه من طول القيام !!
قد يكون أصابك واحدا أو اكثر من هذه المتاعب،، فحملت ما حملت من الهموم والكدر !!
فكيف بمن اجتمعت فيه جميعها ؟؟
ومع هذا كله ،،كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سعيداً متفائلاً لأنه وجد راحته في طاعة ربه ( أرحنا بها يا بلا
فهذه رسالة لكل مهموم مسه الضر :
هلا رضيت بما أصابك واحتسبته عند الله ،، واتخذت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة ومثالاً حسنا ؟؟؟
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله..
(منقول )


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الأربعاء أكتوبر 14, 2015 8:00 pm

ونضيف
أنه كانت تنتابه الحمى الشديدة التى تشتد فيها الحرارة حتى أن من يمس جلده الشريف صلى الله عليه وسلم يجد حرارة شديدة لا تكاد تطاق
عن عبد الله بن مسعود قال

دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوعك ، فمسسته ، فقلت

يا رسول الله ، إنك توعك وعكا شديدا
قال :

أجل ، إني أوعك كما يوعك الرجلان منكم
قال:
قلت :
وذاك لأن لك الأجر مرتين ؟
قال :
" نعم ، والذي نفسي بيده ، ما من مسلم يصيبه أذى ، مرض فما سواه ، إلا حط الله عز وجل عنه خطاياه ، كما تحط الشجرة ورقها"

عن أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها قالت
ما رأيت رجلا أشد عليه الوجع من رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه مسلم "

ومع ذلك لم يدعُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ربه طالبا الشفاء أو حتى التخفيف من شدة آلامه ولكنه آثر الصبر على شدائد المرض لأنه يعلم أن فى ذلك رضا مولاه عز وجل
وليس ذلك يعنى أن الصبر على المرض أو البلاء  وعدم الدعاء على الوجوب بل هو على الإستحباب او الندب

وكان صلى الله عليه وسلم يصدع رأسه صداعا شديدا :
عن عائشة رضى الله عنها، قالت :
رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من البقيع فوجدني وأنا أجد صداعا في رأسي
وأنا أقول :
وارأساه
. فقال :
" بل أنا والله يا عائشة وارأساه "

وكان صداع رأسه مما يسمى بالشقيقة

والشقيقة وجع يأخذ في أحد جانبي الرأس أو في مقدمته

ولو أن انسانا قام من الليل ليحييه بالصلاة وتلاوة القرآن وكان برأسه صداع فإنه سيجد مشقة شديدة فى التلاوة فيضطره ذلك إلى التخفيف أو حتى ترك القيام بالكلية،ولكن هذا الصداع لم يكن يعوق رسول الله صلى الله عليه وسلم عن إحيائه الليل على أكمل وجه
وأيضا لم يكن تورم قدميه وتفطرهما من طول القيام سببا فى تركه او حتى التخفيف من القيام معظم الليل ولكنه صلى جالسا فيما بعد عندما كبرت سنه وليبيح لأمته مشروعية ذلك فلا يشق عليهم



البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الجمعة أكتوبر 16, 2015 9:08 pm

القـــــــــرآن العظيـــــــــم
"لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون " الحشر آية 21 "
يقول - جل ثناؤه - : لو أنزلنا هذا القرآن على جبل - وهو حجر - لرأيته يا محمد خاشعا يقول : متذللا متصدعا من خشية الله على قساوته ، حذرا من أن لا يؤدي حق الله المفترض عليه في تعظيم القرآن
ت الطبرى
هذا حال الجبل إذا أنزل عليه القرآن وهو من الحجر الأصم يتصدع من خشيته تعالى فكيف بقلب رسول الله صلى الله عليه وسلم حين يتنزل عليه القرآن؟!!
فكيف بهذا القلب الشريف وهو من لحم ودم!!
لقد احتمل قلبه صلى الله عليه وسلم ما لم تحتمله الجبال ..
إن قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم لهو أشد احتمالا لعظمة القرآن من الجبال!!
وهو مع ذلك ممتلئ خشية لربه وخشوعا له كأعظم الخشوع والخشية..
ولكن هناك قلوب هى أشد قسوة من الحجارة!!
" ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة.." البقرة من الآية 74
وهى قلوب الكفار من بنى اسرائيل
لقد كانت تبرك به ناقته صلى الله عليه وسلم حين يتنزل عليه جبريل بالقرآن وهو عليها !
فالإبل التى يضرب المثل بها بقوة الإحتمال وقوة البدن لم تكن تحتمل نزول جبريل بالقرآن عليها فكيف به صلى الله عليه وسلم..
وكان وجهه صلى الله عليه وسلم يتصبب عرقا فى الأيام الباردة حين يوحى إليه بالقرآن من شدة المعاناة الهائلة والتى تشابه معاناة المحتضر
والأمة من بعده تقرأه بسهولة ويسر ،بل الأمة الآن تقرأه بقلب ساه غافل لاه..إلا من هدى الله
وصدق الله تعالى إذ يقول :
"فلا أقسم بمواقع النجوم (75) وإنه لقسم لو تعلمون عظيم( 76 )إنه لقرآن كريم( 77) في كتاب مكنون (78) لا يمسه إلا المطهرون( 79) تنزيل من رب العالمين"( 80.)الواقعة
لقد أنزل الله العظيم قرآنا عظيما نزل به ملك عظيم على قلب نبى عظيم..


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الجمعة أكتوبر 16, 2015 9:46 pm

اليوم
الجمعة تحدث الخطيب السلفى عن موسى وفرعون فأجاد..
واستشهد فى خطبته ببعض اشارات للشيخ الشعراوى رحمه الله على غير عادة كثير من السلفية الذين يتحاشون الكلام عنه ومنه نظرا لأنه عندهم متهم "بالصوفية والأشعرية "
ومن هذه الإشارات ما ذكره الشيخ الشعراوى تعليقا على قوله تعالى " فلما جاء السحرة قالوا لفرعون أئن لنا لأجرا إن كنا نحن الغالبين ( 41 ) قال نعم وإنكم إذا لمن المقربين (42) الشعراء)
فيقول : إن فرعون بقوله :وإنكم إذاً لمن المقربين..أنه فرعون نافق السحرة بقوله هذا على الرغم من جبروته وادعائه للألوهية
أما أكثر ما يثير الدهشة لدى أنه كلما قرأت جزع فرعون من الموت وإذعانه لموسى وقومه حين قال " وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين (90) يونس
كيف لهذا الجبار المتعاظم الذى طالما اراق الدماء وقطع الأيدى والأرجل وذبح الأطفال فى المهد وغزا الممالك من حوله ،كيف لمن هو على هذه الصفة أن يجزع من الموت ويفقد ثباته ويتخلى عن جبروته والوهيته المزعومة ويُسلم هذا كله لموسى وقومه ..
إن هناك كثيرين دونه يقابلون مواقف الموت هذه بثبات اعظم من هذا الجبار ..
لقد اعطى هذا الجبار لموسى ما ظل يطلبه منه اربعين عاما (يقال أن موسى ظل يدعو فرعون وقومه هذه المدة)
ولكن الله تعالى لم يقبله منه كما أن الله تعالى لم يوفقه إلى نطق كلمة التوحيد ، فلم يقل أمنت أنه
لا إله إلا الله فلم يأت ذكر اسم الله على لسانه ..
ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء
ـ


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الجمعة أكتوبر 16, 2015 9:49 pm

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ" "
إن هناك كثيرين دونه يقابلون مواقف الموت هذه بثبات اعظم من هذا الجبار ..
نعم هناك من هم دون فرعون قوة وجبروتا لاقوا حِمام الموت بنفس راضية وثابتة اشد ثباتا من فرعون عند غرقه..
فهذه المرأة التى كانت تعمل كماشطة فى قصر فرعون لأبنته كانت أعظم ثباتا فى شدة أعظم كثيرا مما تعرض لها فرعون
فهذه المرأة خيرها فرعون بين أن تتخذه إلها من دون الله أو أن يلقيها وأبنائها الأربعة فى النار فاختارت أن تُلقى فى النار هى وأبنائها جميعا:
فعن بن عباس رضى الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لما أسري بي مرت بي رائحة طيبة فقلت : ما هذه الرائحة ؟
قالوا : ماشطة بنت فرعون وأولادها سقط مشطها من يدها فقالت : بسم الله ، فقالت ابنة فرعون أبي ؟ قالت : ربي هو ربك ورب أبيك ، قالت : أولك رب غير أبي ؟ قالت : نعم ، فدعاها فقال : ألك رب غيري ؟ قالت : نعم ربي وربك الله ، فأمر ببقرة من نحاس فأحميت ثم أمر بها لتلقى فيها وأولادها ، فألقوا واحدا واحدا حتى بلغ رضيعا فيهم فقال : قعي يا أمه ولا تقاعسي فإنك على الحق
" "


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الجمعة أكتوبر 16, 2015 9:54 pm

وهؤلاء السحرة هددهم فرعون إن هم لم يرجعوا عن دينهم الجديد أن يٌقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف ثم يقوم بتصليبهم على جذوع النخل ويتركوا هكذا حتى يموتوا ..
فما كان منهم إلا أن أظهروا استهانة بهذا المصير واستقبلوا الموت بنفس راضية غير ابهين ببطش فرعون وجبروته..

ولكن ما الذى ثبت هؤلاء الضحايا لفرعون عند ملاقاة الموت ، بينما فقد فرعون ،والذى يفترض أن يكون أعظم الناس ثباتا عند ملاقاة الموت ، ثباته ورباطة جأشه حينما احس بالهلاك غرقا فى اعماق البحر؟!
إنه الإيمان الذى إذا خالطت بشاشته القلوب فهان على المرء كل مصير مهما كان ..
فكانت المرأة والسحرة أعظم ثباتا من فرعون الذى لم يعرف الإيمان طريقا إلى قلبه على الرغم من توالى الآيات عليه ولكن الكبر اعمى قلبه عن الإستجابة للحق
نسأل الله تعالى حسن الخاتمة..


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الجمعة أبريل 06, 2018 9:40 pm

مقالات المدونة14
قد انتهينا بحمد الله من توضيح بعض ما هو منشور على صفحات هذا الموقع المبارك تحت عنوان " متنوعات "

وسنبدأ الآن بعرض بعض مواضيع من الموجودة على ملف الـ pdf وسنقوم بتوضيح ما يحتاج منها لذلك


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في الجمعة أبريل 06, 2018 9:47 pm

قل إنى :عبـــــد اللـــــــــــــــــــــــــــــــه
كثيرا ما نسمع أو نقرأ لإخوة لنا بعض أسماء كـ العبد الله السالم الجابر (واعتذر إن كان الإسم حقيقيا لأحدهم)
وكذلك العبد الرحمن..
فهل هذه الأسماء صحيحة ؟
لا ليست صحيحة بل هى خاطئة ولولا حسن النية لقلت أنها كفر ولكن ذلك أمر بعيد تماما لسلامة النية كما قلنا ..
ولكن ما الذى جعل اسم العبد الله إسما ليس صحيحا؟
الحق أن العبد الله كأنها العبد هو الله هى جملة اسمية من مبتدأ وخبر
فـ العبد مبتدأ والله اسم الجلالة خبر وهى جملة خبرية تعنى أن الله تعالى عبد ٌ جل الله
فالتعريف بأل غير الإسم من مضاف ومضاف إليه وهو الصحيح ،إلى مبتدأ وخبر وهو خطأ لا ينبغى الوقوع فيه وفيه اعتداء غير مقصود على الذات الإلهية..
أما اسم العبد الرحمن (وهو اقٌل انتشارا من سابقه) فهو يختلف فى إعرابه فهو صفة وموصوف
فالعبد موصوف
الرحمن صفة وهو لا يحل ايضا فالإسمان الجليلان الله والرحمن لا يتسمى بهما أحد غير الله تعالى..
والله تعالى أعلم


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم
avatar
عبد الودود
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
الاشراف العام و مؤسس الشبكة - اللهم بلغة منازل الشهداء
عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 03/07/2014
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةعبد الودود في السبت أبريل 07, 2018 9:50 pm

وهذا النصف الأخير من المشاركة التى تحدثت عن انبياء الله وعلقنا فيها عن لوط يونس عليهما السلام




وعندما جاء على ذكر لوط قال تعالى : وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ(133) إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) (135) إِلاَّ عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (136) ثُمَّ دَمَّرْنَا الآخَرِينَ(137)
وعندما جاء ذكر يونس قال تعالى : وإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ(139) إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ(140) فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ (141) فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ(142) فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ(143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ(144) فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ(145)
فأما لوط فقد قال :"لو أن لى بكم قوة أو أوى إلى ركن شديد" هود آية 80 ولهذا ورد في الحديث ، من طريق محمد بن عمرو بن علقمة ، عن أبي سلمة ، عن أبى هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال "رحمة الله على لوط ، لقد كان يأوي إلى ركن شديد - يعني : الله عز وجل - فما بعث الله بعده من نبي إلا في ثروة من قومه" ت بن كثير . ومراد لوط بالركن العشيرة ، والمنعة بالكثرة . وبلغ بهم قبيح فعلهم إلى قوله هذا مع علمه بما عند الله تعالى ; فيروى أن الملائكة وجدت عليه حين قال هذه الكلمات ، وقالوا : إن ركنك لشديد " ت الطبرى لقد نسى لوط فى غمرة الشدة التى لا يثبت لها أشداء

الرجال أن ركنه شديد بالله تعالى وليس بالعشيرة والرجال .. وكما جاء بتفسير الطبرى أن الملائكة وجدت عليه أى غضبت من قوله ذاك وردت عليه بقولها : إن ركنك لشديد أى بالله" ت بن كثير

أما يونس عليه السلام فقد ذهب مغاضبا : وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَـيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّآ إِلَهَ إِلَّآ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَï´¾ [الأنبياء: 87]. وفى تفسير هذه الآية باختصار: قال عروة بن الزبير وسعيد بن جبير وجماعة فى تفسير هذه الآية: ذهب عن قومه مغاضبا لربه إذ كشف عن قومه العذاب بعدما أوعدهم وكره أن يكون بين قوم قد جربوا عليه الخلف فيما أوعدهم واستحيا منهم ولم يعلم السبب الذي به رفع العذاب وكان غضبه أنفة من ظهور خلف وعده وأنه يسمى كذابا لا كراهية لحكم الله تعالى (.ت البغوى)




وبعد فكلا النبيين(لوطا ويونس عليهما السلام) قد ارتكب مخالفة يسيرة لا تقدح فى نبوتهما ولا رسالتهما ولكن مع ذلك لم يحظيا بثناء الله تعالى مثلما حصل عليه من ذكرنا من الأنبياء وهذا دليل على دقة الحساب عنده تعالى وأنه لا محاباة ولا مجاملة حتى بين أنبيائه

ونضيف


وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ..الأنبياء آية 75 لوط :

وأثنى عليهما معا :وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ
الأنعام آية 86

وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين آية 86 الصافات

وأحد النبيين وهو يونس عليه السلام قد أنزل الله تعالى سورة من طوال السور بإسمه وفى هذا تكريم له وتشريف




والله تعالى أعلم


البلد المستضيف مصر ( متواجد ) 
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم 
اللهم صلي على سيدنا محمد وآله وسلم

صفحة 2 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى